كن إيجابيا .. لكي تحيا سعيدا !!

من أهم الدروس التي وعاها قلبي بعد مضي أكثر العمر أن أكون إيجابيا في النظر للآخرين على مختلف أصنافهم ومستوياتهم، وكذلك التفتيش بإيجابية عن جانب اليسر في الأحداث والمواقف التي تعصف بالجميع، باعتبار أن اليسر غالبا ما يرافق العسر في سنن الله وقانون الحياة، ثم التعامل وبناء المواقف على هذا الأساس.

هذا المبدأ الجميل تكمن أهميته العظيمة فيما يبثه في أعماق ضميرك من الرضا والطمأنينة والسكينة والسلام، وهذه المعاني ينتج عنها حب الخير للآخرين والتسامح معهم والعفو عن زلاتهم باعتبارهم بشر وليسوا معصومين، والله هو المطلع على الجميع.

الأعجب من كل ذلك أن ثمرة هذا التعامل مع الناس ينعكس على تعاملهم معك بإيجابية أيضا، فحينما يثقون بأنك مصدر خير وطمأنينة ومنبع للسلام، تسكن قلوبهم اليك ويثقون بالتعامل معك ويأنسون بحديثك ويصدقون ما يصدر عنك. وحينها ستتضاعف عافيتك وتزداد سعادتك وتكون محبوبا عند الله وعند خلقه، فإن أحب الاعمال الى الله سرور تدخله على مسلم.

لا تنس أن من يزرع الخير يحصد الخير ولابد ومن يزرع الشر يحصد الندامة.

أصلح الله شأني وشؤونكم كلها

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s