كارثة الغباء

إذا قرأ الغبي الكثير من الكتب الغبية ، فسيتحول الى غبي مزعج وخطير جدا، لأنه سيصبح غبي واثق من نفسه، وهنا تكمن الكارثة.


جورج برنارد شو

المصدر hekams.com

تعليق/

المصادر الغبية هي التي لاتحمل علما أو تحمل جهلا وأمورا ليست ذات قيمة أو معلومات مضللة. فلو قرأها الشخص باستمرار، وتشرب افيها من أفكار، فإنه يصبح مثقفا جيدا ولكن بالافكار التي حملتها تلك المصادر ، ومع الاستمرار يصل مرحلة يعتقد فيها أنه على الحق والصواب، ثم يزيد اعتقادة درجة أن يظن أن المخالفين له على باطل، ويشتد ذلك الاعتقاد حتى يظن أنهم خطرعليه وعلى المجتمع، ويبدأ بمهاجمتهم والنيل منهم بدرجات تتفاوت مع عمق الاعتقاد بخطورتهم عليه وعلى افكاره.

الخلاصة /

العلم السليم أنقى من النبع الصافي ، يغذي القعول وينفع الارواح تماما كما تنفع الاشجار والازهار مياه الامطار والأنهار والآبار والعيون ، فهي تحمل الحياة والبقاء، وهكذا تحيا العقول وتتنور الافهام وتشرق الحكمة، ويختفي الجهل، ويحل محله العلم، ويشرق النور في أرجاء النفس كما تشرق الشمس في أرجاء الأكوان، وصدق الله القائل “ومن لم يجعل ىالله له نور فما له من نور “.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s