العطاء الحقيقي

العطاء الحقيقي أن تعطي وانت في قمة الاحتياج

قصة رائعة

سألوا بيل غيتس : هل يوجد من هو أغنى منك ؟
قال: نعم شخص واحد فقط
سألوه : من هو؟
قال :- منذ سنوات مضت عندما تخرجت وكانت لدي افكار طرح مشروع المايكروسوفت، كنت في مطار نيويورك، قبل الرحلة وقع نظري على المجلات والجرائد ….

أعجبني عنوان إحدى الجرائد أدخلت يدي في جيبي كي اشتري الجريدة، إلا أنه لم يكن لدي من فئة العملات النقدية الصغيرة فاردت أن أنصرف، وإذا ببائع الجرائد صبي أسود عندما شاهد اهتمامي ورغبتي لأقتناء الجريدة قال : تفضل هذه الجريدة لك أنا أعطيتك خذها يا أخي.
قلت: ليس لدي قيمتها من الفئات الصغيرة.
قال :- خذها فأنا اهديها لك.
بعد ثلاثة أشهر صادف أن رحلتي كانت في نفس المطار ونفس الصالة، ووقعت عيناي على مجلة، أدخلت يدي في جيبي لم أجد ايضا نقود فئة العملات الصغيرة، نفس الصبي قال لي : خذ هذه المجلة لك .
قلت : يا اخي قبل فترة كنت هنا اهديتني جريدة، هل تتعامل هكذا مع كل شخص يصادفك في هذا الموقف ؟
قال : لا ولكن عندما أرغب أن أعطى، فأنا أعطي من ربحي الخاص.
هذه الجملة ونظرات هذا الصبي بقيت في ذهني وكنت أفكر يا ترى على أي أساس وأي إحساس يقول هذا.
بعد 19 سنة عندما وصلت الى أوج قدرتي قررت أن أجد في البحث عن هذا الشخص كي أرد له الجميل وأعوضه.
شكلت فِريق بحث وقلت لهم إذهبوا الى المطار الفلاني وأبحثوا لي عن الصبي الأسود الذي كان يبيع الجرائد في صالة المطار.
بعد شهر ونصف من البحث والتحقيق وجدوا أنه حاليا يعمل حارسا لصالة المسرح ..
الخلاصة تمت دعوته وسالته هل تعرفني؟
قال : نعم السيد بيل جيتس المعروف كل العالم يعرفك.
قلت له قبل سنوات عندما كنت صبيا صغيرا وتبيع الجرائد أهديتني مرتان جريده مجانية حيث لم يتوفر لدي نقود من الفئات الصغيرة، لماذا فعلت ذلك؟
قال : هذا شئ طبيعي لأن هذا هو إحساسي وحالتي.
قلت : هل تعلم ما أريده منك الآن، أريد أن أرد لك جميلك.
قال : كيف ؟ !

قلت : سأعطيك أي شئ تريده ..
قال الشاب الأسود وهو يضحك : أي شئ أريد ؟
قلت : أي شئ تطلبه !!!
قال : هل حقيقي أي شئ أطلبه؟
قلت : نعم أي شئ تطلبه أعطيك أريد أن أعوضك
قال الشاب : يا سيد بيل غيتس لا يمكنك أن تعوضني .
قلت :- ماذا تقصد كيف لا يمكنني تعويضك. ؟؟؟
قال : لديك القدرة لتفعل ذلك ولكن لا تستطيع أن تعوضني
سألته :- لماذا لا أستطيع تعويضك؟؟؟ !!!

قال : الفرق بيني وبينك إنني أعطيتك وأنا في أوج فقري وأنت الآن تريد ان تعوضني وأنت في أوج غِناك، وهذا لن يستطيع أن يعوضني شيئا……. إنما لطفك يغمرني ….
يقول بيل غيتس كنت دائما أشعر أنه لا يوجد من هو أغنى مني سوى هذا الشاب الأسود.

وهذا يذكرنا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم : ” سَبَقَ دِرْهَمٌ مِائَةَ أَلْفِ دِرْهَمٍ. قَالُوا: وَكَيْفَ؟ قَالَ: كَانَ لِرَجُلٍ دِرْهَمَانِ تَصَدَّقَ بِأَحَدِهِمَا، وَانْطَلَقَ رَجُلٌ إِلَى عُرْضِ مَالِهِ فَأَخَذَ مِنْهُ مِائَةَ أَلْفِ دِرْهَمٍ فَتَصَدَّقَ بِهَا” رواه النسائي وحسنه الألباني.

منقول من صفحة العيادة النفسية والأسرية بتصرف يسير

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s