دعاء مجرب تقضى به كل الحاجات

بسم الله الرحمن الرحيم

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لفاطمة رضي الله عنها : “ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به، أن تقولي إذا أصبحت وإذا أمسيت يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين” رواه النسائي والبزار بإسناد صحيح والحاكم وقال صحيح على شرطهما وحسنه الألباني في صحيح الجامع .

الحديث وصية من نبي رحيم وأب مشفق كريم، لابنته الزهراء، وما يوصي النبي الأب، ابنته إلا بأفضل ما يعتقد وما هو غاية في نفعها.

وفيه استغاثة بالله تعالى بصفتين جليلتين من صفاته العلى وهما الاسم الأعظم الذي إذا دعي الله به أجاب وإذا سئل به أعطى، فقد ثبت في الحديث الذي أخرجه الإمام احمد وغيره من حديث أسماء بنت يزيد رضي الله عنها ” اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين ( و إلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم ) و فاتحة آل عمران، ( الم الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) “. وفي رواية ” اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب في ثلاث سور من القرآن: في البقرة و آل عمران و طه ” أخرجه الطبراني عن أبي امامة الباهلي، وصححه الألباني.

وفيه الاستغاثة برحمته سبحانه، ومعناها الدعاء بتضرع ولجوء وشدة حاجة، مع فراغ القلب من غيره وشدة تعلقه به وحده لا شريك له.

وفيه دعاء بإصلاح كل أحوال العبد ظاهرة وباطنه، دقيقة وجليلة، خاصة به وعامة لكل ما يتعلق به، بشمول تام لا يحصيه إلا علام الغيوب، حتى أنت قد تغيب عنك بعض تفاصيل حاجتك، لكن الرحيم علمك هذا الدعاء مفوضا أمرك إلى الله تعالى في إحصاء ما خفي عنك من شأنك كله.

وفيه براءة من أن يكلك الله إلى نفسك واختياراتك واجتهاداتك الشخصية، التي ربما تكون قاصرة أو غير مبنية على حقائق ، وربما كان فيها ما تظن فيه الصلاح وهو عين الخراب، كمن يدعو على أبنائه أو أملاكه بالهلاك. لذا حث الحديث على البراءة من اختياراتنا لأنفسنا وتفويض الله تعالى ليختار لنا أفضل مما نختار لأنفسنا.

هذه بعض أسرار الحديث العظيم التي اختار الله لنا أن ندعوه به صباحا ومساء.  فلنجرب هذا الدعاء به كل ما حزبنا  أمر أو أصابنا كرب أو شدة حاجة، و لنكرر ونلح ونتفكر بألفاظ الدعاء مع التعظيم القوي لله تعالى، والرجاء في سرعة الاستجابة ، فلعل ذلك يوجد فرجا قريبا، وراحة وطمأنينة عجيبة عاجلة.

فلو فقهنا أسرار هذا الدعاء وما يتحقق في حياتنا إذا استجاب الله دعاءنا ، لن تترك هذا الدعاء طرفة عين، فجربوه تروا العجائب.

One comment

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s